THAMOURTH N'HARBIL
Rechercher
 
 

Résultats par :
 


Rechercher Recherche avancée

Derniers sujets
Navigation
 Portail
 Index
 Membres
 Profil
 FAQ
 Rechercher
Qui est en ligne ?
Il y a en tout 1 utilisateur en ligne :: 0 Enregistré, 0 Invisible et 1 Invité

Aucun

Le record du nombre d'utilisateurs en ligne est de 65 le Sam 16 Nov - 14:17
Statistiques
Nous avons 59 membres enregistrés
L'utilisateur enregistré le plus récent est Odefield1

Nos membres ont posté un total de 847 messages dans 425 sujets

كيف تودِّع شهر رمضان

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas

كيف تودِّع شهر رمضان

Message par ?????? le Lun 29 Aoû - 0:33


28-08-2011 الشيخ إلياس آيت سي العربي *

إنّ قلب المؤمن الصّائم ليتحسّر على توديع شهر النّفحات الربّانية. فقد ورد عن عليّ بن أبي طالب، رضي الله عنه، أنّه قال: ''يُنادي في آخر ليلة من شهر رمضان: يا ليت شعري مَن المقبول فنُهنِّيه، ومَن المحروم فنُعزِّيه''. وكان عبد الله بن مسعود، رضي الله عنه، يقول: ''مَن هذا المقبول منّا فنهنّيه، ومَن هذا المحروم منّا فنعزّيه''.

أيُّها المقبول هنيئاً لك، أيُّها المردود جَبَّر الله مصيبتك. وخرج عمر بن عبد العزيز، رحمه الله، في يوم عيد فطر فقال في خطبته: ''أيّها النّاس، إنّكم صمتم لله ثلاثين يوماً، وقمتم ثلاثين ليلة، وخرجتم اليوم تطلبون من الله أن يتقبّل منكم''. وكان بعض السّلف يظهر عليه الحزن يوم عيد الفطر، فيقال له: إنّه يوم فرح وسرور. فيقول: صدقتم، ولكنّي عبد أمرني مولاي أن أعمَل له عملاً، فلا أدري أيقبله منّي أم لا؟! ويُروى أنّ وهب بن الورد قوماً يضحكون في يوم عيد فقال: إن كان هؤلاء تقبل منهم صيامهم، فما هذا فعل الشّاكرين، وإن كان لم يتقبّل منهم صيامهم، فما هذا فعل الخائفين.

لقد كان العارفون يجتهدون في إتمام العمل وإكماله وإتقانه، ثمّ يهتمون بعد ذلك بقَبوله ويخافون من ودِّه، وهؤلاء الّذين قال فيهم تعالى: {يُؤنون ما أتوا وقلوبهم وَجِلَةٌ}. لذا، يقول ابن دينار رحمه الله: ''الخوف على العمل أن لا يُتقبّل أشدّ من العمل''. وقال فضالة بن عبيد رحمه الله: ''لأن أكون أعلَم أنّ الله تقبّل منّي حبّة من خردل أحبُّ إليّ من الدنيا وما فيها'' لأنّ الله يقول: {إنّما يتقبّل الله من المتّقين}.

قال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: ''استكثروا فيه من أربع خصال: خصلتين ترضون بهما ربّكم، وخصلتين لا غناء لكم عنهما: فأمّا الخصلتان اللّتين ترضون بهما ربّكم: فشهادة أن لا إله إلاّ الله وتستغفرونه. وأمّا الخصلتان اللّتان لا غناء لكم عنهما: فتسألونه الجنّة وتعوذون به من النّار'' رواه ابن خزيمة. بل إنّ كلمة الاستغفار من أعظم أسباب المغفرة، فإنّ الاستغفار دعاء، ودعاء الصّائم مستجاب، سواء في يومه أو عند فطره.

ومنها: ذكر الله كما ورد في الحديث: ''ذاكر الله في رمضان مغفور له''. لذا، قلوب المتّقين في هذا الشهر تَحِنُّ، ومن ألم فراقه تئِنُّ.

دهاك الفراق فـما تصنع أتصبر للبين أم تجزع

إذا كنت تبكي وهم جيرة فكيف تكون إذا ودعوا

كيف لا تجري للمؤمن على فراقه دموع؟

وهو لا يدري هل بقي له في عمره إليه رجوع؟

عبّاد الله.. إنّ شهر رمضان قد عزم على الرّحيل ولم يبق منه إلاّ القليل، فمَن منكم أحسن فيه، فعليه التّمام، ومَن فرَّط فيه فليختمه بالحسنى والعمل بالختام، فاغتنموا ما بقي من اللّيالي اليسيرة والأيّام، واستودعوه عملاً صالحاً يشهد لكم به عند الملك العلاّم، وودعوه عند فراقه بأزكى تحيّة وسلام.

* إمام مسجد ابن باديس ـ الجزائر الوسطى

??????
Invité


Revenir en haut Aller en bas

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut


 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum